بروتوكول الإنترنت الـIP: مجهول · حالتك: محميةغير محميمجهول

هل يمكن تتبعك رغم استخدام VPN؟

مع VPN، قُل وداعًا لتتبع حركة مرور بياناتك وعنوان IP. ولكن هل تضمن شبكة VPN عدم الكشف عن هويتك الرقمية؟ هل لا يزال بإمكان أي شخص التجسس على أنشطة التصفح الخاصة بك؟ حسنًا، يعود الكثير من ذلك إلى سلوكك عبر الإنترنت ومدى موثوقية VPN.

Ugnė Zieniūtė

Ugnė Zieniūtė

هل يمكن تتبعك رغم استخدام VPN؟

ما الذي تخفيه VPN؟

عند الاتصال بخادم VPN (أو شبكة افتراضية خاصة)، يتغير عنوان IP الخاص بك ويتم تشفير حركة مرور البيانات على جهازك. حيث ينشئ شبكة خاصة بين جهازك وخادم VPN (ومن هنا جاء الاسم، الشبكة الافتراضية الخاصة).

يؤدي تغيير عنوان IP إلى تغيير الموقع المقترن بك عبر الإنترنت: إذا كنت تستخدم الإنترنت من أستراليا، ولكنك تتصل بخادم VPN في الولايات المتحدة، فستظهر على الإنترنت بعنوان IP أمريكي. ومن ناحية أخرى، يعمل التشفير على تشويش البيانات ويجعلها تبدو وكأنها كلام غامض لأي شخص يحاول قراءتها. إذا كنت تستخدم خدمة VPN جديرة بالثقة، فإن أنشطة التصفح لديك تصبح غير مقروءة للمتطفلين.

ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكن تتبعك تمامًا عبر الإنترنت. حيث يمكن لمزودي خدمة الإنترنت (ISP) والمواقع الإلكترونية وحتى الحكومات تحديد ما إذا كنت تستخدم VPN أم لا. قد لا يعرفون ما الذي تريد الوصول إليه عبر الإنترنت، ولكن لن يواجهوا صعوبة في اكتشاف VPN. إذًا، كيف يمكن تتبع VPN؟

هل يمكن تتبعي إذا كنت استخدم VPN؟

لا، لن يمكن تتبع حركة مرور بياناتك وعنوان IP بعد الآن. ولكن إذا كنت تستخدم شبكة VPN ذات جودة رديئة، فلا يزال من الممكن تتبعك. تقوم شبكة VPN عالية الجودة بتشفير البيانات وإخفاء عنوان IP عن طريق توجيه نشاطك عبر خادم VPN؛ حتى إذا حاول شخص ما تتبعك، فكل ما سيراه هو عنوان IP لخادم VPN وكلام غامض تمامًا. ولكن، لن يمكن تتبعك إلا بالمعلومات التي تقدمها أنت بنفسك للمواقع أو الخدمات التي تسجل الدخول إليها.

هل يمكن تتبعك إذا كنت تستخدم VPN مجاني؟

تحتاج شبكات VPN المجانية إلى ربح الأموال بطريقة ما، وغالبًا ما يتم ذلك عن طريق بيع بياناتك إلى جهات خارجية. ستقوم بعض شبكات VPN المجانية بمراقبة وتسجيل معلومات الاتصال العامة الخاصة بك. يتضمن ذلك عنوان IP الخاص بك وعنوان IP الخاص بالموقع الإليكتروني الذي تحاول زيارته ووقت الاتصال وكمية البيانات المنقولة.

كما ترى، فإن تتبع هذه المعلومات يفصح إلى حد كبير عن كل ما تفعله عبر الإنترنت في كل الأحوال، ولا يوفر أي خصوصية – مما يجعل الهدف من استخدام VPN عديم الفائدة.

هل يمكن تتبع شبكات VPN بواسطة مزودي خدمة الإنترنت؟

هل يستطيع مزود خدمة الإنترنت رؤية VPN؟ أثناء استخدام VPN، يمكن لمزود خدمة الإنترنت الخاص بك أن يرى أن البيانات المشفرة تنتقل إلى الخادم فقط. لا يمكنهم رؤية محتويات حركة مرور البيانات، أو من أين أو إلى أين تنتقل. لن يتمكن مزود خدمة الإنترنت من رؤية المواقع الإليكترونية التي تزورها عند استخدام VPN، أو أي شيء تقوم به عبر الإنترنت أثناء اتصالك بشبكة VPN.

هل يمكن تتبعك إذا كنت تستخدم VPN وانقطع الاتصال؟

إذا انقطع اتصال VPN، تصبح بياناتك مكشوفة مرة أخرى. سيتمكن مزود خدمة الإنترنت من الاطلاع على ما تقوم به على الإنترنت، بالإضافة إلى المواقع الإليكترونية التي تزورها. تأتي شبكات VPN المميزة مع ميزة مفتاح قطع الاتصال والتي تعمل على إيقاف تشغيل جميع أجهزتك على الفور، وذلك في حالة تعرض اتصالك بشبكة VPN للضرر.

قد تكشف بعض شبكات VPN بطريق الخطأ عنوان IP الفعلي الخاص بك من خلال تسريبات DNS. تمنع NordVPN تسريبات DNS من خلال استخدام خوادم DNS الخاصة بنا حصريًا.

قد يتم تتبعك أيضًا إذا كنت تستخدم خدمة VPN مجانية. إذا كنت لا تدفع مقابل VPN بنفسك، فمن المحتمل أن يقوم مزود VPN بتسجيل أنشطتك وبيع هذه البيانات القيمة إلى أطراف ثالثة.

كيف يمكن تتبع VPN الخاص بك؟

لن تسمح أفضل شبكات VPN بكشف عنوان IP الخاص بك. ومع ذلك، هناك طرق لتحديد حركة مرور بيانات VPN:

  • عنوان IP لشبكة VPN.

    ليس من الصعب التعرف على عناوين IP لخوادم VPN – حتى أن هناك قواعد بيانات متخصصة في اكتشاف VPN، والتي تحاول تحديد ما إذا كان عنوان IP ينتمي إلى مزود خدمة معين. فعند دخولك على موقع إليكتروني باستخدام VPN، فقد يكون الموقع قادرًا على تحديد أنك تستخدم VPN من خلال عنوان IP الخاص بك. ولكن هذا لا يعني أن الموقع الإليكتروني سيعرف هوية الشخص وراء عنوان IP – ولكنه سيعرف فقط أنه يستخدم VPN.

  • رقم المنفذ.

    تستخدم بعض بروتوكولات VPN أرقام منافذ محددة لإنشاء الاتصال. على سبيل المثال، عادةً ما يستخدم (OpenVPN (UDP رقم المنفذ 1194، بينما يستخدم (OpenVPN (TCP عادةً 443. لذا، يمكن أن يكشف رقم المنفذ عن نوع اتصال VPN الذي تستخدمه.

  • الفحص الدقيق لحزم البيانات.

    تتضمن عملية الفحص الدقيق لحزم البيانات DPI فحص هيكل كل حزمة بيانات تمر. وتحتوي على العديد من التطبيقات المفيدة، مثل حظر البريد العشوائي أو البرامج الضارة. ومع ذلك، يمكن استخدامها أيضًا لتحديد حركة مرور VPN. هذا ما تستخدمه حكومة الصين لحظر شبكات VPN.

هل يمكن تتبعك رغم استخدام VPN؟

من يمكنه تتبعي عبر الإنترنت؟

عندما تكون متصلًا بالإنترنت، يمكن تتبعك عن طريق:

  • مزودو خدمة الإنترنت.

    يمكن لمزودي خدمة الإنترنت رؤية ما تفعله عبر الإنترنت وحتى الحد من حركة مرور بياناتك. ولكن تخفي VPN عنوان IP الخاص بك وتشفّر حركة مرور بياناتك، وتحمي خصوصيتك على الإنترنت.

  • الوكالات الحكومية وغيرها من الكيانات المماثلة.

    يمكنهم الاتصال بمزودي خدمة الإنترنت أو مزودي الخدمة على شبكة الإنترنت للحصول على بياناتك أو استخدام أساليب التتبع الخاصة بهم فقط.

  • مجرمو الإنترنت.

    يمكنهم تتبعك وسرقة بياناتك عن طريق اعتراض حركة مرور بياناتك عبر شبكة واي فاي عامة. ولكن VPN تحميك من هذا الأمر عن طريق تشفير بياناتك. حتى إذا تم اختراق شبكة الواي فاي التي تتصل بها، فستظل بياناتك محمية.

فيما يلي بعض الطرق التي يمكن تتبعك بها عبر الإنترنت حتى عند استخدام VPN:

  • ملفات تعريف الارتباط.

    غالبًا ما تستخدم المواقع الإليكترونية ملفات تعريف الارتباط لجعل تجربة التصفح أكثر سلاسة. ملفات تعريف الارتباط هي أجزاء صغيرة من التعليمات البرمجية يتم تنزيلها وتخزينها على جهازك أو متصفحك عند زيارة أحد المواقعالإليكترونية. يتم ذلك حتى يتمكن موقع الويب من تتبع طلباتك – ملفات تعريف الارتباط هي السبب في عدم مسح عربة التسوق عبر الإنترنت في كل مرة تقوم فيها بتحديث الصفحة. تُستخدم ملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية عادةً للإعلان ويمكن أن تحدد هويتك وتتبعك عبر منصات مختلفة. ولكن من حسن الحظ هناك العديد من الطرق لمنعها.

  • بصمة المتصفح.

    يمكن للمتصفح الذي تستخدمه أن يكشف عنك الكثير: الملحقات الإضافية التي لديك ودقة الشاشة ونظام التشغيل الذي تستخدمه. يمكن أن يشكل هذا النوع من البيانات معرّفًا فريدًا، ولكنه لن يكشف عن معلومات شخصية عنك بمفرده.

  • البرمجيات الضارة أو برامج التجسس.

    إذا قمت بتنزيل برمجيات ضارة عن طريق الخطأ، فيمكنها تتبع سلوكك عبر الإنترنت وسرقة معلومات حساسة مباشرة من جهازك. يمكن أيضًا تثبيت برمجيات مراقبة على جهازك بواسطة شخص تثق به.

  • مواقع وخدمات جمع البيانات.

    تجمع معظم الخدمات التي نستخدمها بياناتنا أو تتبع سلوكنا بطريقة أو بأخرى. تحتوي مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع البحث مثل جوجل أو فيسبوك على قدر كبير من المعلومات حول استخدامنا وعاداتنا على الإنترنت.

هل يمكن للحكومة تتبعك إذا كنت تستخدم VPN؟

كما تمت الإشارة سابقًا، يمكن للحكومات تحديد ما إذا كنت تستخدم خدمة VPN أم لا. على سبيل المثال، يستخدم ما يسمى بجدار الحماية العظيم في الصين الفحص الدقيق لحزم البيانات (DPI) وطرق أخرى للتعرف على حركة مرور VPN وحظرها. لحسن الحظ تساعد خوادم NordVPN المشوشة في معالجة بعض طرق اكتشاف VPN هذه، لذا فهي رائعة إذا كنت تتصل من منطقة تخضع لرقابة صارمة. إنها تخفي اتصال VPN الخاص بك بجعله يبدو كحركة مرور عادية على الإنترنت.

ولكن هل يمكن مراقبة حركة المرور المخفية بواسطة VPN؟ يعتمد ذلك على شبكة VPN. إذا كان لدى VPN سياسة عدم الاحتفاظ بالسجلات، حتى إذا اتصلت الحكومة بمزود VPN، فلن يتمكن المزود من تسليم سجلات أنشطتك لأنه ليس لديه أي سجلات من الأصل.

توافق بعض خدمات VPN على تثبيت أبواب خلفية للحكومة، مما يسمح للوكالات بمراقبة حركة مرور المستخدم. على سبيل المثال، يُسمح لشبكات VPN المعتمدة من الحكومة بالعمل في الصين. ولكن نظرًا لاتجاه الدولة للسيطرة على جميع الاتصالات عبر الإنترنت، فمن المرجح جدًا أن يكون لشبكة VPN “القانونية” في الصين أبواب خلفية.

هل يمكن لمحرك البحث جوجل أن يتتبعني إذا كنت أستخدم VPN؟

هذا يعتمد على سلوكك. إذا كنت تتصفح الإنترنت أثناء الاتصال بحسابك في جوجل، فيمكنه تتبع أنشطتك عبر الإنترنت. نظرًا لأن VPN يغير موقعك الافتراضي، فقد يبدو أنك تصل إلى مواقع الويب من منطقة مختلفة، ولكن سيظل بإمكان جوجل تحديد هويتك.

لنفترض أنك سجلت الدخول إلى حسابك عندما تكون متصلاً بخادم VPN. تذهب إلى يوتيوب وتشاهد بعض مقاطع الفيديو الرائعة للجراء. في المرة التالية التي تنتقل فيها إلى موقع الويب وأنت غير متصل بشبكة VPN، قد تستمر في رؤية كلاب لطيفة في اقتراحاتك.

هناك بعض الطرق الأخرى التي يمكن من خلالها لجوجل تتبعك عبر الإنترنت. على سبيل المثال، يمكن لملفات تعريف الارتباط وبصمة المتصفح أيضًا تتبع أنشطتك وربطها بحسابك. ومع ذلك، يمكنك تقليل التتبع باستخدام المتصفحات المعنية بالخصوصية وأدوات حظر ملفات تعريف الارتباط.

هل يمكن لصاحب العمل أن يتتبعني أثناء استخدام VPN؟

يعتمد هذا بشكل أساسي على نوع VPN الذي تستخدمه. حيث تقوم شبكات VPN للأعمال بوظيفة مختلفة عن شبكات VPN التجارية. إذا كنت متصلاً بشبكة VPN للأعمال يوفرها لك صاحب العمل، فمن المحتمل أن يتمكن من مراقبتك. تسجل معظم شبكات VPN الخاصة بالأعمال أنشطة الموظفين ولا تضمن عدم الكشف عن هويتك من قبل صاحب العمل.

ولكن لنفترض أنك تستخدم شبكة VPN تجارية. إذا كان مكان عملك يراقب سلوك الموظفين عبر الإنترنت، فقد لا تكون شبكة VPN كافية لحمايتك بالكامل.. ومع ذلك، سيحتاجون إلى تثبيت برنامج مراقبة على جهاز العمل الخاص بك لمعرفة ما تفعله عبر الإنترنت. على سبيل المثال، إذا قامت شركتك بتثبيت راصد لوحة مفاتيح مباشرة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، فلن تتمكن خدمة VPN من إخفاء ما تكتبه على جهازك عن صاحب العمل.

أي شبكة VPN اختارها لمنع التتبع

على الرغم من أن خدمة VPN تحميك من التتبع، إلا أنه يجب عليك أيضًا توخي الحذر عند اختيار الشبكة التي تستخدمها. نوصي بشدة بالابتعاد عن خدمات VPN المجانية لأنها عادة ما تضر أكثر مما تنفع. تكمن المشكلة في أن الكثير منهم يربحون الأموال من عملياتهم عن طريق جمع بيانات المستخدم وبيعها لأطراف ثالثة، أو عن طريق إمطارك بالإعلانات. علاوة على ذلك، قد تكون وظيفتها محدودة للغاية.

فيما يلي بعض الجوانب الأخرى التي يجب الانتباه إليها عند اختيار شبكة VPN:

  • وظيفة الخوادم المشوشة. وهي تخفي حقيقة أنك تستخدم VPN، لذلك لا يمكن لأي شخص حظر اتصالك إذا وجدك تقوم بذلك. إنها مفيدة بشكل خاص عند التشغيل من مناطق يكون فيها اتصال VPN مقيدًا.
  • مفتاح قطع الاتصال. تقوم هذه الوظيفة بإنهاء اتصالك عبر الإنترنت في حالة تعطل خدمة VPN. في هذه الحالة، لن يتم كشف أنشطتك عبر الإنترنت عن طريق الخطأ.
  • تشفير قوي. تأكد من أن شبكة VPN تستخدم أحدث بروتوكولات التشفير مع عدم وجود أبواب خلفية أو ثغرات أمنية.
  • الحماية من تسرب DNS. تأكد من أن VPN ترسل جميع استعلامات DNS الخاصة بك من خلال نفق VPN آمن للحفاظ على خصوصيتها في جميع الأوقات.
  • ستجعل الحلول الأمنية المتطورة التي تقدمها ميزة الحماية من التهديدات تجربة تصفحك للإنترنت أكثر أمانًا وسلاسة عن طريق إيقاف الإعلانات والنوافذ المتطفلة وحظر ملفات وبرمجيات التتبع، هذا بالإضافة إلى إيقاف الوصول إلى المواقع الإلكترونية الضارة وحظر تنزيل الملفات التي تحتوي على برمجيات خبيثة، مما يحافظ على أمنك الإلكتروني وسعة باقة اتصالك بالإنترنت. يمكنك الاستفادة من جميع هذه الحلول الأمنية حتى لو لم تكن متصلاً بخادم VPN.

ألق نظرة على ميزات NordVPN الأمنية الإضافية الأخرى.

كيف يمكنك معرفة إذا كان شخص ما يستخدم VPN؟

إذا كنت تعرف ما تبحث عنه، فمن السهل معرفة إذا كان هناك شخص ما يستخدم VPN أم لا. باستخدام VPN، يتم توجيه كل حركة مرور المستخدم عبر عنوان IP واحد لخادم VPN الذي يتصل به.

بدون VPN، ستظهر حركة المرور أنه يتم توجيهها عبر العديد من عناوين IP المختلفة، بناءً على المواقع الإليكترونية المختلفة التي يزورها المستخدم. سيكون عنوان IP المخصص لشبكة VPN مختلفًا أيضًا عن عنوان IP الحقيقي الخاص بالمستخدم، والذي يمكنك فحصه مقابل عناوين IP المعروفة لشبكات VPN.

نصيحة الخبراء: لكن يمكنك إخفاء حقيقة استخدامك لـ VPN عبر وظيفة الخوادم المشوشة من NordVPN، والتي تخفي البيانات الوصفية لشبكة VPN حتى لا يرى أحد أن جهازك متصل بشبكة VPN.

كيفية إجراء اختبار بسيط للكشف عن VPN

يمكنك إجراء اختبار بسيط للكشف عن VPN من خلال مقارنة عنوان IP الحقيقي مع العنوان المحدد لك من شبكة VPN. إليك الطريقة:

  1. قم بتدوين عنوان IP الحقيقي، والذي ستعرضه لك أداة البحث عن IP الخاصة بنا على الفو؛
  2. قم بتشغيل VPN؛
  3. راجع عنوان IP مجددًا باستخدام أداة بحث IP الخاصة بنا. يجب أن تُظهر الآن عنوان IP مختلفًا والبلد الذي تتصل به VPN.

اتصل بشبكة NordVPN ولن تقلق أبدًا بشأن تسريبات IP مرة أخرى. علاوة على ذلك، ستعلمك خاصية مراقب الويب المظلم (Dark Web Monitor) الخاصة بنا إذا كانت بيانات اعتمادك المرتبطة بعنوان بريدك الإلكتروني مكشوفة لشبكة الويب المظلم أم لا.

كيف يمكن أن أكون غير قابل للتتبع؟

أن تظل مجهول الهوية تمامًا على الإنترنت هو افتراضيًا من الأمور المستحيلة. ولكن هناك طرق يمكنك من خلالها تقليل بصمتك الرقمية:

  • كن حذرًا بشأن ما تنشره على الإنترنت. يمكن أن تكون المعلومات التي تكشفها عن نفسك بمثابة منجم ذهب للمتطفلين.
  • اترك جوجل واستخدم محركات بحث ذات خصوصية أكبر.
  • استخدم المتصفحات الموجهة نحو الخصوصية.
  • استخدم VPN.

بشكل عام، إذا كان شخص ما عازمًا على تتبعك عبر الإنترنت، فستحتاج إلى توخي الحذر الشديد والشامل لتظل مجهول الهوية. إذا اخترت خدمة VPN بعناية، فلا يزال بإمكانها حماية بياناتك من مزودي خدمة الإنترنت والمجرمين والمراقبة الحكومية. تمتلك NordVPN عددًا كبيرًا من الميزات المعنية بالأمان لضمان خصوصيتك عبر الإنترنت، بغض النظر عن الجهاز الذي تستخدمه.

أمانك على الإنترنت يبدأ بنقرة واحدة.

تمتع بالأمان مع شبكة VPN الرائدة في العالم


Ugnė Zieniūtė
Ugnė Zieniūtė Ugnė Zieniūtė
تعمل Ugnė Zieniūtė كمديرة للمحتوى في NordVPN وتحب البحث عن أحدث اتجاهات الأمن السيبراني. وهي تعتقد بأهمية أن يهتم الجميع بسلامتهم عبر الإنترنت، ولذلك تريد مشاركة معلومات قيّمة مع القراء.